مصير الاوروجواي والمكسيك في يديهما وفرنسا وجنوب افريقيا موقفهما حرج

    شاطر
    avatar
    محمود الفنان
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010

    مصير الاوروجواي والمكسيك في يديهما وفرنسا وجنوب افريقيا موقفهما حرج

    مُساهمة من طرف محمود الفنان في الثلاثاء يونيو 22, 2010 4:53 pm

    جوهانسبورج - (ا ف ب):
    سيكون مصير الاوروجواي والمكسيك في يديهما عندما يتواجهان الثلاثاء على ملعب "رويال بافوكنج" في راستنبرج ، فيما تعول فرنسا وجنوب افريقيا المضيفة على "الروح الرياضية" لمنافسيهما من اجل الحصول على فرصة تأهل احدهما الى الدور الثاني عندما يلتقيان بدورهما على ملعب "فري ستايت ستاديوم" في بلومفونتين وذلك في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى لمونديال 2010.
    في المباراة الاولى ، سيكون التعادل كافيا لكي يضمن المنتخبان الاوروجوياني والمكسيكي تأهلهما الى الدور الثاني لان كل منهما يملك اربع نقاط ، مقابل نقطة لكل من فرنسا وجنوب افريقيا ، الا ان الطرفين سيسعيان للفوز من اجل تجنب مواجهة محتملة جدا في الدور الثاني مع الارجنتين متصدرة المجموعة الثانية ، وهو الامر الذي سيفتح المجال امام منافسيهما للابقاء على "حلم" التأهل الذي سيكون اقرب الى الفرنسيين (- هدفين) في حال فوزهم على البلد المضيف (- 3 اهداف) بفارق ثلاثة اهداف ، شرط فوز الاوروجواي (+ 3 اهداف) على المكسيك (+ 2) بفارق هدفين.
    وكان المنتخب المكسيكي وجه ضربة قاسية لامال الفرنسيين ببلوغ الدور الثاني بعدما تغلب عليهم 2-صفر في الجولة الثانية ، فيما تغلبت الاوروجواي على جنوب افريقيا المضيفة 3-صفر لتحقق فوزها الاول في النهائيات منذ مونديال 1990 عندما تغلبت بقيادة مدربها الحالي اوسكار تاباريز على كوريا الجنوبية 1-صفر.
    وتقف الاحصائيات الى جانب المنتخب المكسيكي الذي نجح في الخروج فائزا في سبع مواجهات سابقة مع منافسه الاميركي الجنوبي بطل 1930 و1950، مقابل ثلاث هزائم و7 تعادلات ، الا انهم لم يتواجها سوى مرة واحدة في نهائيات المونديال وكانت عام 1966 عندما تعادلا صفر-صفر في دور المجموعات.
    والملفت ان المنتخب المكسيكي لم يخسر ايا من مبارياته في المسابقات الرسمية مع الاوروجواي ففاز مرتين وتعادل معه مرتين خلال كوبا اميركا ، وكانت اخر مواجهة بينهما في البطولة القارية عام 2007 عندما فاز "تريكولور" 3-1 في الدور الثاني.
    وهناك مخاوف من ان يلجأ المنتخبان الى سياسة المحافظة على الوضع القائم وكل مباراة بمباراتها من اجل ان يضمنا معا تأهلهما الى الدور الثاني دون ان يتطلعا الى هوية المنافس في الدور المقبل ، وهذا "المخطط" ليس بالغريب عن كأس العالم فقد اختبرته الجزائر عام 1982 عندما اقصيت من النهائيات بسبب النتيجة "المدبرة" بين المانيا الغربية والنمسا التي خسرت امام "حليفتها" صفر-1 وذلك كان كافيا لتأهل الاثنين معا الى الدور الثاني وخروج المنتخب الافريقي.
    اما الواقعة الاكثر حداثة في هذه الناحية فتعود الى كأس اوروبا 2004 عندما اقصيت ايطاليا من الدور الاول بعد التعادل "المدبر" بحسب "الازوري" بين الدنمارك والسويد (2-2).
    وفي حال تحقق هذا الامر ستنهي الاوروجواي الدور الاول في الصدارة بفارق الاهداف عن المكسيك ، ما يعني ان طريقها للتأهل الى ربع النهائي للمرة الاولى منذ 1970 سيكون اسهل لانها ستواجه اليونان او كوريا الجنوبية او نيجيريا ، فيما ستتواجه المكسيك مع الارجنتين ما يصعب مهمتها كثيرا للوصول الى ربع النهائي للمرة الثالثة بعد 1970 و1986 عندما استضافت النسختين.
    لكن من "الناحية الاعلامية" يبدو ان الاوروجويانيين عازمين تماما على انهاء الدور الاول بفوز وهو ما اكده مدافعهم دييجو جودين الذي اعرب عن ثقته بان منتخبه "سيمزق" المكسيك اربا ، مضيفا "ستكون المكسيك خصما صعبا كما حال جميع المنتخبات المشاركة في كأس العالم. يلعبون بطريقة جيدة لكننا نملك الاسلحة لتدمير طريقة لعبهم ونحن نعلم كيف نؤذيهم".
    واكد مدافع فياريال الاسباني ان منتخب بلاده سيبقى على الارض ولن يبالغ في تفاؤله ويتراخى بعد فوزه الكبير على المنتخب المضيف بفضل ثنائية من الهداف المميز دييجو فورلان ، مضيفا "نحن في وضع جيد ، نحن هادئون. تفكيرنا منصب على المكسيك وكيف سنسيطر على الكرة ، وخلق فرص للتسجيل واستثمارها اهدافا. لم تتلق شباكنا اي هدف حتى الان وهذا امر هام. اذ نجحنا في تكرار الامر امام المكسيك ، فيعني ذلك اننا تأهلنا الى الدور الثاني واي شيء قد يحصل بعد ذلك".
    وتأمل الاوروجواي ان تعيدها مشاركتها الحادية عشرة في النهائيات الى ذكريات الامجاد الغابرة عندما توجت باللقب عامي 1930 و1950 ووصلت الى نصف نهائي و1954 و1970.
    اما تاباريز فاجاب على سؤال حول اذا كانت المواجهة مع المكسيك ستكون وكأنها ودية ، قائلا "اذا حصل هذا الامر (التعادل) فلن تكون غلطة المكسيك او الاوروجواي ، ولن تكون المرة الاولى التي يحصل فيها هذا الامر. انا اسألكم (للصحافيين)، كيف ستقومون بشيء ما اذا لم تكن هناك حاجة للقيام به؟ طبعا ، سنحاول ان نفوز ولن نقوم باتفاق او شيء غير قانوني مع المكسيك. سنحاول الفوز على المكسيك ، لكننا لن نحاول ان نفرض شيئا ما ، لا حاجة لذلك ، لكن ذلك لا يعني باننا سنحاول ان نخرج بالتعادل ، نريد الفوز لان هذه النتيجة تضعنا في المقدمة ولن نضطر للنظر الى نتيجة المباراة الاخرى".
    فرنسا - جنوب افريقيا:
    في المواجهة الثانية ، سيحاول المنتخب الفرنسي ونظيره الجنوب افريقي ان ينفضا عنهما خيبة الخسارة في الجولة الثانية في مباراة صعبة جدا على الطرفين من الناحية المعنوية لان الاول يواجه مشاكل كثيرة في معسكره والثاني امام احتمال دخول التاريخ بطريقة سلبية ، لانه سيصبح اول بلد مضيف يودع النهائيات من الدور الاول.
    ويدخل المنتخب الفرنسي الى هذه المواجهة وهو متشرذم الصفوف تماما بعد طرد مهاجم تشيلسي الانجليزي نيكولا انيلكا من الفريق بسبب اهانته المدرب ريمون دومينيك بعبارات نابية جدا خلال استراحة شوطي مباراة المكسيك ، وقد سرب ما حصل في غرفة الملابس الى صحيفة "ليكيب" التي نشرته في صفحتها الاولى ، ما دفع قائد "الديوك" باتريس ايفرا الى الاعلان عن ضرورة التخلص من "الخائن" الذي سرب ما حصل الى الاعلام.
    ومنذ وصول المنتخب الفرنسي لم يتصرف انيلكا بطريقة لائقة على ارض الملعب ، فعلى الرغم من تعليمات المدرب بأن يلعب اكثر في موقع متقدم ، فان مهاجم تشيلسي كان دائما يخرج بعيدا عن منطقة الجزاء ويقوم بدور صانع الالعاب ، ليترك مركز قلب الهجوم شاغرا.
    وعلى الرغم من عدم الانضباط الغريب للاعب محترف ، فان دومينيك جدد الثقة به في المباراة ضد المكسيك واشركه اساسيا ، حتى وقوع الحادثة التي تحدثت عنها "ليكيب" وتبديله بين الشوطين.
    بعد هذه المشادة الكلامية تلقت الشباك الفرنسية هدفين في الدقيقتين 64 و79 ، وباتت مهمة الديوك بالغة التعقيد في بلوغ الدور الثاني ، ومن غير المرجح ان ينجحوا في تجنب تكرار سيناريو كأس اوروبا 2008 عندما ودعت الدور الاول ونهائيات مونديال 2002 عندما منيت بالمصير ذاته ايضا.
    وواصلت فرنسا عقدتها في دور المجموعات منذ نهائيات 2002 حيث لم تفز سوى مرة واحدة في ثماني مباريات وكانت على توجو في المانيا 2006 ، وهي تعادلت مع الاوروجواي صفر-صفر في 2002 وضد سويسرا صفر-صفر وكوريا الجنوبية 1-1 في 2006 ، وخسرت امام السنغال صفر-1 والدنمارك صفر-2 في 2002، قبل ان تتعادل مع الاوروجواي صفر-صفر في الجولة الاولى من النسخة الحالية.
    ولن تكون مهمتها اسهل امام جنوب افريقيا العازمة على الخروج فائزة امام جماهيرها حتى وان لم تتأهل ، وهي تريد الثأر من منتخب "الديوك" الذي كان حقق فوزا كبيرا على "بافانا بافانا" عام 1998 عندما استضاف النهائيات بنتيجة 3-صفر.
    وقد تكون معنويات جنوب افريقيا في الحضيض بعد الخسارة امام الاوروجواي ، لكن قائدها ارون موكوينا لا يزال متمسكا ببريق من الامل ، وهو يقول "كانت فرصة السيطرة على مصيرنا في ايدينا. لم تجر الامور كما اردنا. اصبحت الامور صعبة لانه علينا الامل بان تصب الأمور في مصلحتنا."
    واشار موكوينا الى انه يجب نسيان ما حصل امام الاوروجواي والتحضير للقاء فرنسا ، مضيفا "في كرة القدم هذه الامور تحصل في بعض الاحيان. لكن الايمان لا يزال موجودا ، هناك امل".
    اما زميله ستيفن بينار فقال "كانت ضربة حاسمة (الخسارة امام الاوروجواي) بالنسبة لنا. لا اعتقد اننا تجاوزنا تلك اللحظة. النتيجة كانت مؤسفة ، فعلا مؤسفة ، لكن في كرة القدم هذه الامور تحصل".
    وتعقدت الامور بالنسبة لجنوب افريقيا بشكل اكبر لواقع ان الحارس ايتومولينج كوني وكاجيشو ديكجاكوي سيغيبان عن مباراة فرنسا بسبب الايقاف ، لكن موكوينا لا يزال متفائلا بقدرة المضيفين على التأهل الى الدور المقبل ، وقال قلب الدفاع "علينا ان نرفع رؤوسنا عاليا ، لا يمكننا الاستسلام. لم تنته الامور بعد".


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    فارسه الاسلام
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 95
    نقاط : 221
    تاريخ التسجيل : 03/07/2010
    العمر : 27
    الموقع : بلاد الله الواسعه

    رد: مصير الاوروجواي والمكسيك في يديهما وفرنسا وجنوب افريقيا موقفهما حرج

    مُساهمة من طرف فارسه الاسلام في السبت يوليو 03, 2010 3:47 pm

    جزيت الجنه اخى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 1:24 am